منوعات نيوز

ما هو طيف التوحد عند الاطفال

طيف التوحد

ما هو طيف التوحد عند الأطفال، مصطلح طيف فيما يطلق عليه بطيف التوحد يشير إلى مجموعة من الاضطرابات ،نظرة تمهيدية عن طيف التوحد عند الأطفالل جتي تلحق بنمو الدماغ مصحوبة بأعراض خاصة تؤثر على كيفية تمييز الشخص للآخرين ومخالطتهم اجتماعياً، وكأن الطفل  يعيش في فقاعة زجاجية شفافة يراه أهله من خلالها ولكن هو للأسف لا يستطيع أن يراهم، والأهل لا يسعهم الولوج إلى هذه الفقاعة وكسرها ليستعيدوا طفلهم، أضف إلى ذلك تأثيره على اللغة المنطوقة، كما ويتضمن أنماط سلوكيات محددة يكررها الطفل المصاب بطيف التوحد، وتختلف حدتها من طفل لآخر.

متى يبدأ اضطراب طيف التوحد؟

تبدأ أعراضه بالظهور من الطفولة المبكرة منذ أول سنتين من عمر الطفل،  ويبدأ تمييز الأعراض أكثر عند اقتراب وصول الطفل إلى عمر المدرسة، مع العلم أن يمكن تشخيصه في عمر أقل من سنتين.

 

أعراض المرض:

لا يشخص اضطراب طيف التوحد من خلال فحص دم. بل يشخص بناءً على هاذين المجالين:

  • التواصل الاجتماعي مع الآخرين
  • الأنماط السلوكية المُقيدة والمتكررة

وهاذين المجالين يعطوا مؤشرات متباينة ومتفاوتة، ويمثل كل شخص حالة خاصة،

 

علامات الإنذار تستوجب الانتباه من الأهل:

  • من سن 12 و18 شهرا، تأخر واضح في النطق.
  • عند مناداته لا ينتبه لاسمه.
  • فقد التواصل البصري لمدة تزيد عن 5 ثواني.
  • نادرا ما يضحك، وهذا يفقده التواصل العاطفي مع من حوله.
  • لا يقلد، لا يحاكي.
  • السلوك المتكرر كفتح باب وقفله، والمجيء والذهاب في خط سير واحد وغيرها من السلوكيات التي يتم القيام بها بتكرار مبالغ فيه.
  • عدم القدرة على الرسم والكتابة.
  • خلل في التوازن أثناء المشي إلى حد ما.
  • الضيق من بعض الملابس والألوان والأماكن.
  • الغضب عند الاقتراب من محيطهم وحاجاتهم ورتينهم اليومي.
  • الانزعاج من الضوضاء، الصوت العالي، الضوء العالي.

هذه الأعراض قد يجنمع معظمها في أطفال اضطراب طيف التوحد وإن وجد بعضها في الأطفال الطبيعيين.

 

هل هناك سبب واضح لطيف التوحد؟

لم يتضح إلى الآن سبب معروف لاضطراب طيف التوحد، لكن هناك العديد من الأسباب التي يمكن حصرها في عاملين: التكوين الوراثي والبيئة

العوامل الوراثية:

هناك جينات مختلفة تؤثر في نشأة اضطراب كالاضطراب الجيني مثل متلازمة ريت وإكس الهش. لكن قد تؤثر جينات أخرى في تطور الدماغ أو طريقة تواصل خلايا الدماغ والتي بدورها تحدد شدة الأعراض. وقد تكون بعض الطفرات الجينية وراثية، وطفرات أخرى تحدث بشكل تلقائي.

العوامل البيئية:

يدرس العلماء إذا كانت العوامل، كالمضاعفات أثناء الحمل أو العدوى الفيروسية أو الأدوية أو الملوثات بشكل عام تلعب دورًا في إحداث اضطراب طيف التوحد.

 

هل يوجد علاج للتوحد وهل يمكن الشفاء منه؟

التسليم بالقدر بداية والرضا به من قبل والدي الطفل وذويه يعد نصف العلاج لكي تتطور الحالة، ولم يصل العلماء إلى الآن لعلاج حقيقي يحقق الشفاء من التوحد، لكن التدخل السلوكي بشكل مبكر، فعال في تحسين اللغة والوظيفة والسلوك لدى الطفل المصاب بطيف التوحد.

والتدخلات التي تركز على تأهيل الوالدين والعلاج السلوكي المعرفي والتواصل وإدارة السلوكيات الصعبة، واستخدام اللغة إلى تحسين المهارات الاجتماعية.

 

وأخيرا نتمنى أن نكون وضعنا بين أيديكم مقالة مفيدة في استكشاف وتشخيص وعلاج اضرابات طيف التوحد، شاركونا تجاربكم واستفساراتكم ونجاحاتكم لإثراء الموضوع بقصص من الواقع.

 

محررة المقال/ إيمان النباهين

اسلوب وصياغة جيدة
العنوان الرئيسي غير موجود بالمقدمة او كعنوان فرعي
نقطة باخر كل فقرة
تنسيق
فقرة قبل التعدادا النقطي
حقوق صورة
فراغات

 

 

السابق
طيف التوحد عند الأطفال
التالي
ما هي فوائد الزبيب الأسود للبشرة وزيادة الوزن وعلاج الأمراض