اسلام نيوز

صفات مسلم بن عقيل

صفات مسلم بن عقيل

صفات مسلم بن عقيل، يوجد العديد من الشخصيات بالتاريخ ما زالت تحفظ بالتاريخ، ومن هذه الشخصيات صفات مسلم بن عقيل، وعبر موقع جيزان نت سنتعرف على صفات مسلم بن عقيل.

من هو مسلم بن عقيل

أن مسلم بن عقيل ابن عم الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، وأن اسمه الكامل مسلم بن عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، وقد تزوّج من ابنة الصّحابي علي بن أبي طالب رقيّة رضي الله عنهما، وأن اسمه من الأسماء التي اختلف النُّحاة والرواة في نطقها، وهناك من لفظها في ضم الميم الأولى وكسر اللام أي مُسلِم، بينما نطقها آخرون: في فتح الميم الأولى واللام أي مَسْلَم، وحين قال البعض يعتبر هذا القول أقلّهم انتشاراً بأنّه مضموم الميم الأولى مع فتح السين واللام المشددة أي مُسَلَّمْ، وولد بالمدينة المنورة سنة اثنان وعشرين للهجرة.

صفات مسلم بن عقيل

وصف مسلم بن عقيل ابن عم الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- بالكثير من الصفات الحسنة، سوف نذكر منها ما يلي:

  • الصّلابة و القوّة البدنيّة، حتى قيل به “وكان مثل الأسد، وكان من قوته أنه يأخذ الرجل بيده فيرمي به فوق البيت”.
  • الذكاء بالحرب والقتال قد وصف في أنّه مقاتل فذ، فقد عينه علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- على ميمنة الجيش بمعركة صفين، مع جعفر الطّيار والحسن والحسين.
  • شبهة في الرسول -عليه الصّلاة والسّلام-، وعن أبي هريرة أنه قال: “ما رأيت من ولد عبد المطلب أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم من مسلم بن عقيل”.
  • كان صديقاً مخلصًا لأصدقائه وأتباعه وقد رفض أن يترك هانئ بن عروة وحيدًا بين يدي الأمويين، وجمع أتباعه من أجل تخليصه.

مقتل مسلم بن عقيل 

حينما تأخر أعوان مسلم بن عقيل عن مناصرته وتركوه وحيدًا عقب خذلانه، بقي يمشي وحيدا، وليس هنالك ما يدله على بيت يختبئ به حتّى وصل منه الحزن مبلغًا شديدًا جدا، وانتهى فيه الطّريق لدار امرأة تدعى طوعة، وعندما طلب منها الماء وعندما عرفت بأنّه مسلم بن عقيل حتّى أقسمت على حمايته، وقامت باستضافته بدارها، إلى أنّه كان لتلك المرأة ابن من أنصار الأمويين وأسرع بتبليغ الشُّرطية الأموية عنه، وما هي لحظات حتّى حاصروا البيت فخرج ابن عقيل يقاتل الجنود ولم يقدروا عليه بالرُّغم من أنّه وحدته.

فعند هذا عرض عليه محمد بن الاشعث الأمان مقابل أن يترك سلاحه وقبل بهذا ابن عقيل ودمعت عيناه مواساة ابن الاشعث فقال له: “إني والله ما لنفسي أبكي، ولا لها من القتل أرثي، وإن كنت لم أحب لها طرفة عين تلفًا، ولكن أبكي لأهلي المقبلين إلي، أبكي لحسين وآل حسين”، ومن ثمّ اقتادوا ابن عقيل لعبيد الله بن زياد الذي لم يهتم للأمان الذي أُعطي فيه لابن عقيل وأمر في قتله فرموه من سطح القصر وكان هذا باليوم التّاسع من ذي الحجة سنة ستين للهجرة.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا “صفات مسلم بن عقيل”، حيث تعرفنا على صفات مسلم بن عقيل، كما تعرفنا على مقتل مسلم بن عقيل، في النهاية نأمل أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم.

السابق
هل يقود موسيماني منتخب المغرب في كأس العالم
التالي
من هو خالد الرندي ويكيبيديا