يهتم المسلمين بالسؤال عن موعد انتهاء تكبيرات عيد الأضحى، والتي تبدأ من بعد تأكيد رؤية هلال شهر ذي الحجة وتستمر حتى آخر أيام التشريق وهي الثلاث أيام التي تلي أول أيام عيد الأضحى المبارك، وتصدر سؤال متى تنتهي تكبيرات عيد الأضحى؟ أكثر العبارات بحثًا عبر جوجل  هو موعد انتهاء تكبيرات عيد الأضحى .

تكبيرات عيد الأضحى

يبدأ المسلمون في ترديد تكبيرات عيد الأضحى من يوم رؤية هلال شهر ذي الحجة وتستمر حتى آخر أيام التشريق وهي 11 و12 و13 ذي الحجة، لقوله تعالى: «لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ»

والأيام المعلومات هي أيام العشر، والأيام المعدودات هي أيام التشريق، وأيام التشريق هي ثلاثة أيام بعد يوم الأضحى، وقال القرطبي:

(وقد روي عن ابن عباس أن المعلومات العشر، والمعدودات أيام التشريق، وهو قول الجمهور:

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا

متى تنتهي تكبيرات عيد الأضحى؟

وفق مذهب الإمام أبو حنيفة والإمام ابن حنبل؛ تبدأ التكبيرات بعد صلاة الفجر مباشرة من يوم عرفة 9 ذو الحجة، وينتهي بعد صلاة العصر من آخر أيام التشريق 13 ذو الحجة، وعليه تكون التكبيرات خلال خمسة أيام.

أما وفقا لمذهب المالكية يبدأ التكبير بعد صلاة الظهر من يوم عيد الأضحى، وينتهي بصلاة الفجر من اليوم الرابع 13 ذو الحجة.

أما وفقًا لمذهب الشافعية، يبدأ وقت التكبيرات من فجر يوم عرفة 9 ذو الحجة وينتهي حتى غروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق 13 ذو الحجة.

قال الحافظ: ولم يثبت في شيء من ذلك عن النبي حديث، وأصح ما ورد فيه عن الصحابة قول على وبن مسعود إنه من صبح يوم عرفة إلى آخر أيام منى أخرجه بن المنذر وغيره والله أعلم.

وقال النووي: واختارت طائفة محققي الأصحاب المتقدمين والمتأخرين أنه يبدأ من صبح يوم عرفة ويختم بعصر آخر يوم التشريق

واختاره ابن المنذر والبيهقي وغيرهما من أئمة أصحابنا الجامعين بين الفقه والحديث وهو الذي اختاره. المجموع (5 /34و35)، وقال: أنه من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق وهو الراجح عند جماعة من أصحابنا وعليه العمل.. شرح النووي على مسلم (6 / 180)، الأوسط لابن المنذر (4/303 9، وسنن البيهقي (5/101)

وقال شيخ الإسلام: أفضل وأصح الأقوال في التكبير الذي أجمع عليه جمهور السلف والفقهاء من الصحابة والأئمة أن يكبر من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق عقب كل صلاة ويشرع لكل أحد أن يجهر بالتكبير عند الخروج إلى العيد وهذا باتفاق الأئمة الأربعة.