اسلام نيوز

الصحابي الذي لقبه النبي بالشهيد الحي

من هو الصحابي الذي لقبه النبي بالشهيد الحي, حيث كانوا الصحابة رضوان الله عليهم من أوائل من دخلوا في الإسلام، وصدّقوا النبي -عليه افضل الصلاة والتسليم في دعوته ورسالته، حيث هم أول من ناصروه وكانوا إلى جانبه، وضلوا على ذلك حتى وفاتهم، حيث كان للصحابة ألقاب وأسماء خاصة بهم، ومن خلال موقع جيزان نت سنوضح من هو الصحابي الذي لقّب بالشهيد الحيّ.

من هو الصحابي الذي لقبه النبي بالشهيد الحي

حيث ان اسمه بالكامل  الصحابيّ طلحة بن عبيد الله التيمي القرشي، : طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تَيم بن مُرّة بن كعب بن لؤي القرشي أو بمحمد التَيمي، حيث يعتبر واحد من العشرة المبشرين بالجنة، وحيث يعتبر أحد الصحابة الثمانية السبّقين في إسلامهم، وهو كمان أحد الستة من أصحاب الشورى الذين قصدهم عمر بن الخطاب وقال: قد توفي الرسول وهو راض عنهم، وهو أيضًا أحد الخمسة الذين أسلموا من سادات الصحابة على يدي أبي بكر الصديق رضي الله عنه، حيث يُقال له ولأبي بكر الصدّيق: القرينان، لأن نوفل بن خويلد بن العدوية أخذهما، فربطهما في حبل واحد حين علم بإسلامهما، وايضا يُقال له : طلحة الخير، وطلحة الجود، وطلحة الفيّاض لشدة كرمه وجوده، مات يوم واقعة الجمل في العاشر من جمادى الآخرة سنة ست وثلاثين، وحيث وقد كان صاحب العمر 64

بعض المواقف من حياة طلحة بن عبيد الله

حيث شهد طلحة بن عبيد الله كل المعارك مع الرسول -عليه افضل الصلاة والتسليم الا معركة بدر، حيث كان بالشام في وقت حدوثها، حيث في معركة أُحد أبلى بلاءً حسنًا، وقد أصيب في يده، وعالجها الرسول صلى الله عليه وسلم له، حيث كان الصحابة يقولون عن يوم أحد: هذا يوم طلحة حيث كانوا يقصدون طلحة بن عبد الله، حيث أصيب في يوم أحد بعدد عديد من الجراح والطعنات، حيث جاء وصف ذلك في حديث ابو بكر الصديق حيث قال: (رُمِي في جبهتِه ووجنتِه فأهوَيْتُ إلى السَّهمِ الَّذي في جبهتِه لِأنزِعَه فقال لي أبو عُبَيدةَ: نشَدْتُكَ باللهِ يا أبا بكرٍ إلَّا ترَكْتَني قال : فترَكْتُه فأخَذ أبو عُبَيدةَ السَّهمَ بفيه فجعَل يُنَضنِضُه ويكرَهُ أنْ يُؤذيَ النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- ثمَّ استلَّه بفِيهِ ثمَّ أهوَيْتُ إلى السَّهمِ الَّذي في وَجْنَتِه لِأنزِعَه فقال أبو عُبَيدةَ : نشَدْتُك باللهِ يا أبا بكرٍ إلَّا ترَكْتَني فأخَذ السَّهمَ بفِيهِ وجعَل يُنَضنِضُه ويكرَهُ أنْ يؤذيَ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ثمَّ استلَّه وكان طَلحةُ أشدَّ نَهكةً مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وكان نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أشَدَّ منه وكان قد أصاب طَلحةَ بِضعةٌ وثلاثونَ بَيْنَ طَعنةٍ وضَربَةٍ ورَمْيَةٍ)

ما هو سبب تسمية طلحة بين عبيدالله بالشهيد الحيّ؟

حيث جاء في الحديث الصحيح عن جابر بن عبد الله قيل: (من سرَّه أن ينظُرَ إلى شهيدٍ يمشي على وجهِ الأرضِ، فلينظُرْ إلى طلحةَ بنِ عُبَيدِ اللهِ)، حيث كان الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يحبون النبي كثيرا حتي انهم يحبونه اكثر من أنفسهم وأهليهم، وقد ذكر منهم طلحة بين عبيد الله، الذي قال اجمل الأمثلة في فداء النبي صلى الله عليه وسلم والتضحية بكل ما يمكلك حيث يضحي في جسده ونفسه وذلك لحمايته من المشركين وكان ذلك في معركة أحد، وحيث قال عنه النبي: من سرّه: أي أعجَبَه وأفرحه، أن ينظر إلى شهيد يمشي على الأرض، فلينظر إلى طلحة، أي: حكمه في حكم من ذاق الموت في سبيل الله، لأنه جعل نفسه وقاية وفداءً وحماية للنبي صلى الله عليه وسلم، وحيث أصيب بالعديد من المرات وقد بلغ عدد الاصابات من ثمانين طعنة في ارجاء جسده المتنوعة، فكان ممن قضى نحبه فيما عاهد الله عليه من الصدق في أماكن القتال ونصرة النبي.

 

في نهاية مقالنا تعرفنا على من هو الصحابي الذي لقبه النبي بالشهيد الحي هو الصحابيّ طلحة بن عبيد الله التيمي القرشي، وتعرفنا على مواقف من حياة طلحة بن عبيد الله، وسبب تسمية طلحة بالشهيد بالحديث النبوي لأن حكمه في حكم من ذاق الموت في سبيل الله، لأنه جعل نفسه وقاية وفداءً وحماية للنبي.

السابق
قصة مسلسل اسمعني وابطال العمل
التالي
هل يمكن إلغاء غرامة تأخير تجديد الهوية

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : صفات أولياء الله عند أهل البيت - جيزان نت

التعليقات معطلة.