اخبار العالم

البابا فرانسيس ورسالته من زيارة العراق

أول رحلة خارجية يقوم بيها البابا فرانسيس بعد الجائحة التي يمر بها العالم أجمع ذهب في زيارة إلى العراق وحصل البابا فرانسيس على ترحيب كبير فور وصوله إلى مدينة الموصل من وزارة الخارجية العراقية وهذه زيارة تاريخية له وكانت بمثابة رسالة سلام إلى المنطقة بأسرها شاملة العراق،وهذا من أهم ما ذكرته صحفية الزمان العراقية.

أضافت صحفية الزمان بأن سهل نينوي قد أحتل بين عام 2014 وعام 2017 من قبل تنظيم الدولة الإسلامية وحينها لم يعد المسحيين بأعداد كبيرة في ديارهم وتلك المنطقة تقع في شمال العراق حيث أن البنية التحتية لا تزال مدمرة بصورة كبيرة بسبب التوترات الموجودة بين الجماعات المسلحة، بالإضافة إلي عدم قيام أي مسؤول رسمي أجنبي بزيارة إلي مدينة الموصل منذ خمس سنوات تقريبا.

زيارة البابا تساهم في تقوية النسيج الاجتماعي بالعراق

قال الكاتب جورج منصور أنه يوجد أمال كثيرة معقودة على زيارة البابا فرانسيس إلى العراق أهمها أن تساهم في تقوية النسيج الاجتماعى للعراق،

كما يأمل أن تفتح من خلالها طرق جديدة تعمل على تقوية مبادئ التعايش والتسامح وإنهاء الخلافات والمشاكل والصراعات والعمل على تحقيق الوحدة الوطنية، كما أشار إلى أهمية رفض فكرة التمييز على الأساس طائفي أو سياسي أو عرقي أو فكري أو ديني،لكي يتيح المجال بأن يشارك المسحيين في مؤسسات الدولة بجانب العملية السياسية.

إقرأ أيضا:“الأشخاص الأقوياء”: قام زيلينسكي بتسمية أعضاء فريقه ، الذين يرضى بعملهم

زيارة البابا فرانسيس تبعث الأمل للمسيحيين

دعا الكاتب جورج منصور بأن تكون زيارة البابا فرانسيس سبب بعث الأمل للمسيحيين وبأن يحافظوا على الرباط الإجتماعي وأن يعتمتدوا على مبدأ المواطنة من أجل تحديد الواجبات والحقوق والعمل على بناء ومد جسور التقارب

إقرأ أيضا:رغم معارضة واشطن  تمت دخول دول كثيرة لتوقيع إتفاقية حظر النووي

وبعث روح التفاهم وتعزيز الإخاء بين جميع الديانات والمذاهب الموجودة في العراق، وهي مهمة حتمية من أجل ارساخ مبادئ العادلة في المجتمع والمساواة بين الشعب بأسره

السابق
تساؤلات كثيرة حول حقيقة قتل هاسبل مديرة ClA أعرف التفاصيل
التالي
اصطدام قطارين في المملكة المتحدة

اترك تعليقاً