اخبار عربية

النظام القطري يدعم الجماعات الإرهابية والإخوان لغرض سياسي تعرف عليه  

لكل دولة سياسة تتبعها في إدارة شؤونها السياسية فبعض الدول تحصل على دعم من دول أخري لإتباع سياسة معينة تكون لصالح الدولة الداعمة بالمال

وهناك بعض الدول تساعد بعض من الجماعات لتحقيق هدف معين تريد الوصول إليه وذلك من خلال دعم الجماعات ماديا وتحقيق طلباتهم ومن خلال موضوعنا سوف نتكلم عن الدعم الذي تقدمه الدولة الشقيقة قطر للجماعات الإرهابية

والقيام بتحريضها ضد دولة مصر حيث قامت بعض الصحف بنشر أن النظام القطري يهدف إلى دعم تلك الجماعات الإرهابية والإخوان والهدف من ذلك الدعم التحريض ضد مصر

وأيضا الإمارات وضمت مع التحريض دولة البحرين ودولة السعودية وذلك من خلال دعم تلك الجماعات وتلبية جميع طلباتهم في مقابل التحريض والتخريب للدول الرباعي التي تم ذكرها سابقا

ومن جانب آخر تستخدم دولة قطر أسلوبا جديدا في نظامها مع تلك الجماعات فتقوم بشراء بعض مساحات من الصحف الغربية وشراء مراكز مصنعة وهدف قطر في تلك الأدوات التي تشتريها بأموال طائلة هي رسم صورة جيدة لأهداف تلك الجماعات وأهداف النظام القطري

وتجميله وفي نفس الوقت نشر بعض القصص والصور المفبركة وبعض من المقالات التي يتم نشرها على وسائل الصحف تحمل فيها رسائل تحريضية وهناك أسلوب آخر يستخدم وهو شراء بعض من السياسيين لتحسين صورة دولة قطر والنظام المتبع فيها وصورة الإخوان

إقرأ أيضا:رابط وطريقة التسجيل في الضمان الاجتماعي عبر منصة الدعم والحماية sbis

والجماعات الإرهابية ومن جانب آخر تكون تلك الصحف المستخدمة لصالح قطر والإخوان وتوصيل معلومات وصورة غير حقيقة عن دول الأربع تكون من تلك الصحف ما تسمي هيومن رايتس مونتير وتنشر مقالاتها باللغة الإنجليزية ومن جانب آخر تم توضيح بأنها تستخدم أكتساب المال لنشر الفساد لتحقيق مصالح النظام القطري

وهو الهجوم على كلا من دولة مصر وأيضا التحريض والهجوم على دول الخليج العربي ومن جانب آخر تم توضيح رسمي من إبراهيم ربيع

إقرأ أيضا:توزيع درجات المواد  لنظام التعليم العام الابتدائي 1443

وهو المسؤول عن حركة الجماعات الإسلامية بأن قطر تسعي إلى نشر المعلومات المفبركة على دولة مصر ومحتوياتها القيام بالتحريض وتنفيذ أجندتها وذلك من خلال دعمها للجماعات الإخوانية والإرهابية

السابق
أكلات ومشروبات مهمة لبشرة ناعمة في ليلة العمر
التالي
توكل كرمان ترد على رسالة من بريد كلينتون

اترك تعليقاً