منوعات

طبيب هولندي أب لسبعة عشر طفلاَ من مريضاته بدون معرفتهن

المهنة الطبية من المهن الصعبة لأنها تحمل طابع الأمانة وعندما يتخرج الطبيب يحلف اليمين المهني لتلك المهنة ويشمل الأمانة في كل شيء في كانت سر المهنة وعدم الكشف عن أسرار المرضي والعمل بتخصصه بجدية وأمانة وأن يهب نفسه لخدمة مرضاه ولكن رغم خطورة ممارسة تلك المهنة لحملها جانب الأمانة

إلا أن هناك طبيب هولندي خائن لتلك الأمانة قام ذلك الطبيب بجريمة بشعة خدع من خلاله الكثير من النساء في مدينة هولندا عندما لجأت تلك النساء إلى إجراء عمليات تلقيحيه وأعطت تلك النساء الهولندية الثقة الكاملة في ذلك الطبيب ووضعت نفسها تحت ذلك الطبيب الهولندي” بان فيلدسخوت ”

لتكون أما لأطفال تحملهم من أزواجهن ولكن ما حدث غير ذلك حيث استعمل الطبيب الهولندي سائله المنوي في تلقيح تلك النساء واستمر في تلك العملية وخداع مرضاه سنوات ومع أكثر من واحدة حتي وصل عدد أطفاله الذي أنجبهم بطريقة ترفضها الأخلاق والضمير إلى ١٧ طفلا

ولكن لم تكتشف تلك الجريمة بعد فترة من الزمن عندما توصل إحدي أبنائه الغير شرعيين بالصدفة إلى وجود تطابق كامل في الحمض النووي لفتاة قريبة الطبيب الهولندي فأعلن ذلك الأبن عن تلك الجريمة وبعد عمل الإجراءات والفحوصات اللازمة التي قامت بها مستشفى صوفيا

تم اكشاف تلك الجريمة الذي قام بها الطبيب الهولندي وهو تخصص نسا وتوليد بأنه الأب البيولوجي لأطفال يصل عددهم إلى أكثر من سبعة عشر طفلا وطفلة وبعد اكتشاف المستشفى لتلك الجريمة أعلنت عنها ولكن بجانب شخصي يقتصر على أسرة الطبيب والأسر  المعنية بذلك الأمر

إقرأ أيضا:بطاقة بلايستيشن ستور سعودي 10 دولار دون بطاقة ائتمان

وإدراك مدي الجريمة التي فعلها الطبيب الهولندي بوضع حيوانه المنوي وتلقيحه إلى نساء جعل من نفسه أبا لكثير من الأطفال ومن جانب آخر اكتشفت جريمة أخرى بل عدد من الجرائم عندما تم عمل فحوصات لبعض الحمض النووي وتم اكتشاف أن هناك مديرا في مستشفي بهولندا قام بتبديل حياته المنوي بالحيوان المنوي التابع للعائلة المعنية وتم اكتشاف ذلك الأمر ووجدوا أن المدير ابا بيولوجي ل٤٩ طفلا وكانت تلك القضية فضيحة بهولندا

إقرأ أيضا:قبيل الدهام وش يرجعون
السابق
إردوغان يفشل في القضاء على الفساد بتركيا
التالي
شعار جديد للقاء أسوان مع فريق حرس الحدود

اترك تعليقاً